الثلاثاء, مايو 21, 2024
Google search engine
الرئيسيةمنوعاتحبة أفوكادو واحدة تحميكم من الأمراض المزمنة

حبة أفوكادو واحدة تحميكم من الأمراض المزمنة

وجدت دراسة أميركية أنّ تناول حبة أفوكادو واحدة يومياً قد يحسّن جودة النظام الغذائي بشكل عام، ويحدّ من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

وأوضح الباحثون أنّ سوء نوعية النظام الغذائي عامل خطر لكثير من الأمراض، بما فيها أمراض القلب والسكري، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «Current Developments in Nutrition».

الأفوكادو هو غذاء كثيف المغذّيات، ويحتوي على كثير من الألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة والدهون الصحية الضرورية للوقاية من الأمراض المزمنة وتحسين الصحة العامة.

كما يحتوي على دهون صحية تعزّز صحة القلب، وهو غنيّ بالألياف التي تعزّز الهضم، كما يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف، وتقلّل من خطر الأمراض المزمنة.

ويعاني كثير من البالغين الأميركيين سوء نوعية النظام الغذائي، ولا يستوفون التوصيات الغذائية الرئيسية التي تقدّمها المبادئ التوجيهية الغذائية للأميركيين.

وخلال الدراسة، فحص الباحثون تأثير تناول حبة أفوكادو واحدة يومياً على جودة النظام الغذائي بشكل عام، من خلال مراقبة نحو 1000 مشارك.

وواصل نصف المشاركين نظامهم الغذائي المعتاد، فيما تناول النصف الآخر حبة أفوكادو واحدة يومياً ضمن النظام الغذائي خلال الدراسة المستمرّة 26 أسبوعاً.

ووجد الباحثون أنّ المشاركين الذين تناولوا الأفوكادو يومياً زادوا بشكل كبير من التزامهم بالإرشادات الغذائية، وتحسّنت لديهم جودة وجباتهم الغذائية.

من جانبها، قالت الباحثة الرئيسية في جامعة ولاية بنسلفانيا الدكتورة كريستينا بيترسن: «كشفت دراستنا أنّ تناول ثمرة أفوكادو واحدة يومياً، يمكن أن تساعد الأشخاص على اتّباع الإرشادات الغذائية الصحية وتحسين جودة وجباتهم الغذائية».

وأضافت عبر موقع الجامعة: «وجدنا أنّ المشاركين استخدموا الأفوكادو بديلاً لبعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة أعلى من الحبوب المكرَّرة والصوديوم، وفي دراستنا، صنّفنا الأفوكادو على أنه من الخضراوات، وشهدنا زيادة في استهلاكها بسبب تناوله، كما أنّ المشاركين أيضاً استخدموه ليحلّ محل بعض الخيارات غير الصحّية».

وأشارت إلى أنّ سوء نوعية النظام الغذائي يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض، مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني، وأمراض الكلى، وكثير من الأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها.

وتابعت: «من خلال تحسين التزام الناس بالمبادئ التوجيهية الغذائية، يمكن المساعدة في تقليل خطر الإصابة بهذه الحالات المزمنة وإطالة متوسّط ​​العمر الصحّي المتوقَّع».

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات