الأربعاء, يوليو 17, 2024
Google search engine
الرئيسيةمقالاتالخيال العلمي - الاتصال المباشر بالأقمار الصناعية التي تدور حول الشرق الأوسط...

الخيال العلمي – الاتصال المباشر بالأقمار الصناعية التي تدور حول الشرق الأوسط للحصول على معلومات استخبارية إقليمية

بقلم: جميل قعوار، نائب رئيس شركة «ICEYE» لصناعة الأقمار الاصطناعية، عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يجلس العميل على جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به حيث تظهر الشاشة بضعة خيارات بسيطة: “الوقت”. “الموقع”. “وضع الصورة”. مع بضع نقرات، ينهي العميل المهمة ويطلق البعثة. على بعد ألفي كيلومتر فوق الأرض، يستقبل القمر الصناعي التعليمات ويتحرك إلى الموقع المحدد بدقة. يقوم رادار القمر الصناعي بإرسال شعاع ينعكس عن سطح الأرض لالتقاط صور عالية الدقة لأنشطة على الأرض. في غضون ساعات، يتلقى العميل المعلومات الاستخبارية الحيوية التي يحتاجها لتخطيط خطوته التالية.

بينما قد يبدو هذا وكأنه خيال علمي أو حبكة رواية لجيمس بوند، فإن هذه القدرات أصبحت الآن في متناول المنظمات الخاصة والعامة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث يمكن للمنظمات في مجموعة متنوعة من القطاعات – من شركات التأمين ومستجيبي الطوارئ إلى الحكومات ووكالات مراقبة الملاحة البحرية – الوصول إلى معلومات مراقبة الأرض على مدار الساعة، إما بإطلاق أقمارها الصناعية الخاصة أو الوصول إلى كوكبة من الأقمار الصناعية التجارية.

كما تنبأت به برنامج الفضاء الطموح لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الوصول الأوسع إلى قدرات مراقبة الأرض سيوفر فرصًا تجارية كبيرة للشركات في المنطقة.

تطور تكنولوجيا الأقمار الصناعية

هناك تطوران رئيسيان في التكنولوجيا في هذا المجال. الأول هو ظهور الأقمار الصناعية المزودة برادار الفتحة الاصطناعية (SAR)، التي يمكنها التقاط صور مفصلة وتمكين المراقبة المستمرة لسطح الأرض. تخترق صور SAR الغيوم وتعمل بفعالية في الليل والنهار، مما يجعلها بالغة الأهمية لتطبيقات مثل مراقبة البيئة، إدارة الكوارث، والمراقبة العسكرية، والأهم من ذلك أن أقمار SAR أصغر وأخف وزنًا من الأقمار الصناعية التقليدية، مما يؤدي إلى تقليل تكاليف الإطلاق.

التطور الثاني هو قدرة واجهات برمجة التطبيقات (APIs) على تمكين التشغيل الآلي للعملية من البداية إلى النهاية حيث تعمل واجهات برمجة التطبيقات مثل الوسطاء في البرمجيات، فهي تساعد المبرمجين والأنظمة المختلفة على التواصل وتبادل المعلومات مع بعضهم البعض بسلاسة.

من خلال التكامل الممكن بفضل واجهات برمجة التطبيقات (APIs) يمكن لمشغلي الأقمار الصناعية منح عملائهم تحكمًا أكبر في عمليات الأقمار الصناعية. على سبيل المثال، يمكن للمستخدمين توجيه الأقمار الصناعية لالتقاط صور لموقع معين وفي وقت محدد باستخدام أدوات تجارية متاحة، ومن خلال إزالة الحاجة إلى تمرير الطلبات عبر فرق الدعم يمكن للعملاء الحصول على المعلومات الاستخبارية التي يحتاجونها بشكل أسرع.

وبالمثل يمكن لواجهات برمجة التطبيقات تمكين الشركات من البحث في كتالوج صور الأقمار الصناعية لمشغليها بشكل مستقل. الكتالوجات المقدمة من قبل مشغلي الأقمار الصناعية الرائدين واسعة، وتشمل عشرات الآلاف من الصور التي تم التقاطها في أوضاع متنوعة – مع بعض الصور المركزة على موقع واحد صغير لفترة ممتدة من الزمن، في حين تركز صور أخرى على مناطق أكبر بدقة متوسطة لتمكين المراقبة الإقليمية المستمرة. من خلال الوصول إلى واجهات برمجة التطبيقات، يمكن للمستخدمين استكشاف مجموعة واسعة من الصور التي تتناسب مع متطلباتهم.

تطبيقات تصوير SAR في الشرق الأوسط

إن ملاءمة تكلفة وجودة أقمار SAR تجعلها مثالية لمجموعة واسعة من الاستخدامات هنا في الشرق الأوسط بما في ذلك:

مراقبة الموانئ

يتعين على مشغلي الموانئ التعامل مع مجموعة من القضايا بما في ذلك إدارة السعة، التعرض للشحن العابر، الإنتاجية المتأخرة للموانئ، والتهديدات الأمنية. يوفر SAR Intelligence معلومات في الوقت القريب من الوقت الفعلي حول عمليات الموانئ لمساعدة المشغلين في معالجة هذه المتطلبات وغيرها.

مراقبة المواقع الاستراتيجية

يشمل الشرق الأوسط مسارات اقتصادية رئيسية للنفط والتجارة، ويمكن لتصوير SAR أن يوفر المراقبة المستمرة والتفصيلية اللازمة لحماية الأصول الاستراتيجية البعيدة والحفاظ على تشغيل البنية التحتية الحيوية بفعالية.

مراقبة التسربات النفطية

مع كون الخليج الفارسي أحد النقاط الساخنة في العالم لإنتاج النفط البحري، تحتاج الشركات والوكالات الحكومية إلى معلومات سريعة عندما يحدث تسرب يمثل تهديدًا للمياه الوطنية. تمكن الأقمار الصناعية SAR من مراقبة واسعة للمياه لتمكين الاستجابة السريعة للتسربات. يمكن لتصوير SAR أيضًا المساعدة في تحديد وتعقب التسربات الصغيرة من السفن بحيث يمكن للمستجيبين بسرعة تحديد مصدر التسرب وتقديم دعاوى ضد الملوثين.

الوعي بالمجال البحري

بالنسبة للدول التي تحد الخليج العربي، البحر الأحمر، بحر العرب، والبحر الأبيض المتوسط الشرقي، يعد الوعي البحري عنصرًا أساسيًا في الأمن القومي. تتيح مجموعة الأقمار الصناعية SAR للمستخدمين اكتشاف السفن غير المبلغ عنها أو أي أنشطة مشبوهة، مثل نقل السفن للسفن، واتخاذ إجراءات فورية.

حتى الآن، كانت القدرة على التحكم في الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض والوصول إلى المعلومات الاستخبارية التفصيلية في الوقت القريب من الوقت الفعلي خارج نطاق معظم المنظمات، ولكن جعلته أقمار SAR ودمج واجهات برمجة التطبيقات APIs خيارًا واقعيًا للشركات والوكالات الحكومية من أي حجم تقريبًا. التكنولوجيا لديها مجموعة واسعة من الاستخدامات التي تناسب الشرق الأوسط، ونتوقع أن نرى عددًا متزايدًا من المنظمات تتجه إلى السماء للحصول على المعلومات الاستخبارية نتيجة لذلك.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات